الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

  • نظم البيانات الإلكترونية يمكنها بسط تغطية التطعيمات

    Ochieng' Ogodo

    08/03/16

نقاط للقراءة السريعة

  • يُعد استخدام الأنظمة الورقية لمراقبة تغطية التطعيمات تحديًا في أفريقيا

  • ينبغي على الدول الانتقال إلى نظم البيانات الإلكترونية

  • هناك حاجة ماسة لتسريع البحث والتطوير في بعض الأمراض مثل التهاب السحايا

[أديس أبابا] تردد في مؤتمر وزاري حول التحصين أن جمع البيانات وإدارتها إلكترونيًّا صار أمرًا حيويًّا، يسهم إلى حد كبير في السيطرة على الأمراض وتغطية التطعيمات بشكل أكثر كفاءة وسرعة.

استهدف المؤتمر -الذي انعقد يومي 24 و25 فبراير الماضي في أديس أبابا بإثيوبيا- تحديد إنجازات القارة والتحديات التي تواجهها في تحقيق وصول اللقاحات إلى الجميع.

يقول أورين ليفين -مدير إيصال اللقاحات لدى مؤسسة بيل وميليندا جيتس-: إن إدارة البيانات الإلكترونية بمقدورها المساعدة في توسيع نطاق برامج التحصين لتتجاوز الحد الحالي، خاصة للأطفال.

واستطرد ليفين: ”العديد من مديري الصحة في أفريقيا يقومون بأعمال كثيرة في ظل ندرة الموارد، وهذا يخل بمستويات الجودة والكفاءة“.

وأوضح ليفين لشبكة SciDev.Net أن التحول إلى الأنظمة الإلكترونية من شأنه تعزيز جمع البيانات والارتقاء بجودة البيانات المجمعة بشكل كبير، بالإضافة إلى تسهيل الوصول إليها واستخدامها، وتسريع الحصول على التغذية الراجعة، وضمان تغطية الأطفال الذين لا يزالون خارج مظلة برامج التطعيمات ضد الأمراض التي يمكن الوقاية منها.

ووفق ليفين، فقد قطعت بعض الدول الأفريقية -مثل رواندا- شوطًا كبيرًا في بناء نظام إلكتروني، لكن لا يزال هناك الكثير يتعين القيام به لتلك التي ما برحت تعتمد بشكل كبير على التوثيق الورقي لإجراءات تطعيمات الأمراض التي يمكن الوقاية منها، مثل شلل الأطفال والتهاب السحايا والحصبة.

كما أن استخدام التقنيات الحديثة -مثل نظم المعلومات الجغرافية- لالتقاط وتخزين وتحليل وإدارة وعرض البيانات الجغرافية لأمراض مثل الملاريا، من شأنه مساعدة الدول على تصميم استراتيجيات استجابة ملائمة، يقول ليفين: ”هي جيدة لقضايا، مثل التحديد الدقيق للفئات الضعيفة الأكثر تهديدًا، وللاستجابات السريعة“.

وبعيدًا عن وضع الخرائط وسهولة الوصول، فبإمكان جمع البيانات وإدارتها إلكترونيًّا مساعدة المؤسسات الصحية في تصميم طرق مبتكرة للشراء والتوزيع؛ للوفاء باحتياجات جمهورها المتضرر، خاصة أولئك الذين يعيشون في مناطق نائية ذات موارد شحيحة.

وبالرغم من أن دولة مثل إثيوبيا لا تزال تستخدم سجلات ورقية بشكل كبير، إلا أنها أحرزت تقدمًا جديرًا بالثناء في تغطية تطعيمات الأطفال، وفق ليفين، الذي يؤكد أنه من بين أكبر التحديات التي تواجه الدول المعتمدة على النسخ الورقية، الافتقار إلى تحديد حجم اتباع التطعيمات وتعقبها.

يقول ليفين: ”تخيل كم الطاقة الهائل الذي يستهلك في الأعمال الورقية التي يصعب البحث فيها بفاعلية من أجل استخدام أسرع لبرامج التحصين“.

ماتشيديسو مويتي -المدير الإقليمي لشؤون أفريقيا في منظمة الصحة العالمية- تقول إن أفريقيا يجب أن تتحد لضمان حصول كافة الأطفال في القارة على التطعيمات التي يحتاجونها، كي تصل القارة إلى أقصى قدراتها وتؤمن مستقبل مشرق.

وأضافت مويتي لشبكة SciDev.Net: ”القادة الأفارقة مجتمعون لأنهم يعرفون أن اللقاحات هي واحدة من أكثر إجراءات الصحة العامة فاعلية من حيث التكلفة في عصرنا“.

وأشارت مويتي إلى أن أفريقيا تحتاج إلى تسريع برامج البحث والتطوير فيما يخص تطوير لقاحات للعديد من الأمراض التي تؤثر على سكانها.

”على مدار عقود كانت هناك تحديات، لكن الآن بات هناك توجه قوي نحو الاستثمار في البحث والتطوير حول أمراض مثل الملاريا والتهاب السحايا. ونحتاج إلى تسريع تلك الجهود“، وفق مويتي.
 
 الخبر منشور بالنسخة  الدولية يمكنكم مطالعته عبر العنوان التالي:
Electronic data systems could spur vaccination coverage