الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

  • كيف تصل بأبحاثك إلى أعرض جمهور

    Juan Pablo Alperin, Alessandra Bordini

    03/01/16

نقاط للقراءة السريعة

  • تتيح لك المقاييس البديلة تتبع تأثير البحث، والوصول إلى الناس بطرق جديدة

  • يمكنك أن ترى أين يُناقَش عملك، وبذلك تفهم جمهورك

  • لكن الفوائد الحقيقية تتحقق عند استخدامك الأدوات لإنتاج المعرفة المشترك

 من وفرة المعرفة في العصر الحالي، يتحول اهتمام المجتمع العلمي إلى استخدام قنوات الوسائط الاجتماعية وغيرها من منصات الإنترنت، حيث يدمج العلماء بشكل متزايد هذه الأدوات في عملهم اليومي، ما يمثل إمكانات هائلة لتسجيل الآثار الرقمية لأبحاثهم.
 
ليس من المستغرب إذًا أن يبدي الأكاديميون في السنوات الأخيرة اهتمامًا متزايدًا بالطرق غير التقليدية لتقييم ’تأثيرهم‘ في الأوساط العلمية. فهذه المقاييس البديلة تتيح لهم قياس تأثير أبحاثهم، ومدى وصولها في الشبكات الاجتماعية، وهو ما يتجاوز إحصاء الاستشهادات التقليدية.
 
وبينما يدور أكثر الحديث بشأن هذه المقاييس حول قياسات بديلة لـ’تأثير‘ الأبحاث، سيُحسِن الباحثون صنعًا (لا سيما من البلدان النامية) بالتركيز على استخدامها للاستفادة مما تقدمه وسائل التواصل الاجتماعي ومنابر الإنترنت: فرصة للوصول إلى الأبعاد الاجتماعية والعامة للعمل الأكاديمي، وتحليلها، والتعامل معها.
 
نقدم هنا نصائح عملية حول كيفية تحقيق الاستفادة القصوى من الفرص التي توفرها المقاييس البديلة. ويتداخل أكثر هذه النصائح مع غيرها من النصائح الدائرة حول كيفية قياس تأثير أبحاثك –لكن عند متابعة جمهورك والتواصل معه، يجب أن يتمكن الجمهور من العثور عليك، وعليك أن تتمكن من اكتشافه.
Research-50x50.jpg
اجعل أبحاثك سهلة الاكتشاف


اجعل أبحاثك متاحة على أوسع نطاق، ووفق الوصول المفتوح قدر الإمكان، وفي متناول البشر والحواسيب.
انشر في مجلات الوصول المفتوح انشر أبحاثك في مجلات الوصول المفتوح، فهذا يجعلها متاحة على الفور لأي شخص لديه اتصال بالإنترنت، ويزيل الحواجز المالية. على سبيل المثال، يأتي ما يصل إلى 25% من تحميل مجلات الوصول المفتوح في أمريكا اللاتينية من خارج الجامعات.
سجّل أرشيف عملك بنفسك ضع أكبر عدد ممكن من المقالات في المستودعات المؤسسية أو ذات الموضوعات المحددة. فهذا يضمن إتاحة عملك بشكل مفتوح، حتى لو تقاضت المجلة رسومًا نظير الوصول.
يتيح معظم الناشرين الأرشفة الذاتية بشكل افتراضي. راجع قاعدة بيانات SHERPA/RoMEO لسياسات المجلات إذا كنت غير متأكد.
استغل الطبعات المسبقة انشر الطبعات المسبقة في أماكن مثل arXiv، bioRxiv، peerJ PrePrints، Figshare، Zenodo، The Winnower أو في أي من المستودعات المؤسسية أو ذات الموضوعات المحددة. سيمكنك هذا من تعميم أفكارك بسرعة أكبر، وزيادة الانتشار، وربما تترجم إلى استشهادات أكثر.
انشر جميع نتائجك ضع جميع نتائج أبحاثك في أماكن مثل Slideshare لشرائح العرض، Data Dryad للبيانات، GitHub لشفرة البرامج، The Winnower للمدونات والمقترحات، أو في خدمات متعددة الأغراض، مثلFigshare  أو Zenodo، لتسجيل مجموعة من النتائج.
انتق البيانات الوصفية املأ أكبر قدر من المعلومات عند تقديم بياناتك أو تحميلها، متضمنة عنوانا توصيفيا، وخلاصة، وكلمات مفتاحية تهم الجمهور المستهدف. فهذا يجعل من السهل اكتشاف عملك بواسطة أجهزة البحث فضلا عن البشر.
ابحث في تويتر بعد النشر ابحث عن العناوين المرتبطة بعملك على تويتر. يعتبر هذا الموقع أكثر منابر وسائل التواصل الاجتماعي نشاطا أكاديميا.
ركز عمليات البحث في الأسابيع القليلة الأولى بعد النشر (مرة واحدة في الأسبوع على الأقل، لأن تويتر يبحث في الأيام القليلة الماضية فقط).
Track-50x50.jpg
تتبع مدى وصولك
 
تعرف على مَن يصله عملك، وأماكن مشاركة العمل ومناقشته والاستشهاد به. هذا يرسم صورة أكثر وضوحًا لجمهورك، مما يتيح لك سرد قصص أكثر ثراء؛ للفت انتباه الجمهور.
استغل المعرّفات (الثابتة) يتم تعيين معرّف رقمي واحد على الأقل لكل محتوى على الإنترنت، مما يتيح تحديد موقعه بسهولة. هذا النوع من البيانات الوصفية له أهمية خاصة؛ من أجل تتبع أداء الإنتاج العلمي ووصوله. تشمل الأمثلة البارزة لهذه المعرّفات الرقمية معرّفات الوثيقة الرقمية (DOIs)، معرفات PubMed، معرفات arXiv، وعناوين المواقع.
تعد المعرّفات الثابتة، مثل معرّفات الوثيقة الرقمية، مفيدة بشكل خاص لقياس النشاط على الإنترنت؛ لأنها مصممة لكي تشير إلى وثيقة البحث حتى لو ’نُقلت‘ إلى مكان آخر على شبكة الإنترنت (مثلا، إذا تغير ناشر المجلة أو تبدلت منصة الإنترنت).
احتفظ بسجل كل إنتاجك تتبع جميع معرّفات الأماكن التي يحتمل وجود عملك بها. ليس كل ما تنشره سيكون له معرّف ثابت، وقد ينتهي المطاف بعملك في مواقع متعددة، لهذا فإن تتبع المعرّفات الدائمة فقط سيفوّت عليك بعض المقاييس. احتفظ بسجل خاص لكل شيء (في جدول على سبيل المثال) يمكنك الرجوع إليه في المستقبل.
أنشئ حسابات شخصية تتبع مدى وصولك أنشئ حسابات شخصية لتعزيز هويتك على الإنترنت ومتابعة عملك. يعد كل من ImpactStory والباحث العلمي من جوجل ملائمًا. وسيساعدك الأخير في العثور على الاستشهادات بعملك على شبكة الإنترنت العلمية، كما سيكشف ImpactStory عن التنويه بعملك على الشبكة الاجتماعية.
أعد النظر إلى عملك بانتظام استخدم حساباتك الشخصية، وقائمة معرّفات وعناوين المواقع، للرجوع إلى عملك بشكل دوري. يعرض العديد من الناشرين الآن المقاييس للمقالات (يتضمن ذلك عدد مرات التحميل، الاستشهادات، والمقاييس البديلة) على صفحة المقالة المنشورة. إذا لم تكن موجودة، يمكنك غالبا استخدام أداة العلامة المرجعية Altmetric لمعرفة المقاييس.

راجع بانتظام أقسام التعليقات للمحادثات حول عملك.
أنشئ تنبيهات لإخطارك حين يُذكر عملك اجعل عملية التحقق من وجود تحديثات، آلية. سوف يتيح Altmetric.com، على سبيل المثال، إعداد تنبيهات حتى تتلقى رسالة بريد إلكتروني كلما ذُكرت المقالات التي تهمك في الأماكن التي تتتبعها.

بالنسبة للعناوين التي لا يتتبعها مقدمو خدمات المقاييس البديلة، يمكنك إعداد تنبيهات جوجل (اجعل مصطلحات البحث: اسمك، وعنوان مقالك، وعنوان الصفحة). سوف تُعْلمك تنبيهات الباحث العلمي من جوجل كلما جرى الاستشهاد بمقالاتك.
ابحث في تويتر بعد النشر
ابحث عن العناوين المرتبطة بعملك على تويتر. يعتبر هذا الموقع أكثر منابر وسائل التواصل الاجتماعي نشاطا أكاديميا.
ركز عمليات البحث في الأسابيع القليلة الأولى بعد النشر (مرة واحدة في الأسبوع على الأقل، لأن تويتر يبحث في الأيام القليلة الماضية فقط).
لاحظ مَن يذكر عملك وأين سيعطيك هذا لمحة عن كيفية تفسير عملك، واستخدامه من قِبل الأكاديميين والجمهور على حد سواء.
 
Connect-50x50.jpg
تواصل مع جمهورك

سوف ينمو جمهورك بشكل طبيعي بمجرد أن تبدأ مناقشات مع أشخاص من داخل الوسط الأكاديمي وخارجه، وداخل الحدود الوطنية وخارجها أيضًا.
كن نشطا على وسائل التواصل الاجتماعي
بدلا من مجرد الترويج لنفسك، كن عضوًا في مجتمع لديه اهتمامات مشتركة. تعرف على احتياجاته، ومفرداته، وممارساته.
قم بذلك عن طريق إنشاء حساب تويتر، أو الانضمام إلى جماعات فيسبوك، أو التعليق على مدونة، أو المساهمة في مجموعة على مدير الإشارة الاجتماعية؛ Mendeley – أينما يقضي جمهورك معظم وقته على الإنترنت.
تواصل مع القراء ابدأ نقاشًا مع القراء. إذا كان المهتمون بعملك ليسوا نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي، ليكن النقاش في محادثة بريد إلكتروني، أو دردشة فيديو جماعية في جوجل، أو قد تكون مكالمة Skype بديلا لذلك. بل إن تبادل كلمات معدودة قد يكون كافيًا لبدء محادثة مفيدة.
تواصل مع جمهور جديد تعرف على الأكاديميين والممارسين والمهتمين بالعلوم والممولين ومجموعات المرضى الذين قد يكونوا مهتمين بعملك، أو قد يتأثرون به.
تحدث في المؤتمرات والندوات ابحث عن جمهور جديد من خلال التحدث علنًا. تتيح وسائل التواصل الاجتماعي وقنوات الإنترنت فرصة مناقشات مع أشخاص بعيدين، في حين أن مناسبات الحديث الأكاديمي والعام تعرض عملك بشكل شخصي.
 
Grow-50x50.jpg
زيادة وجودك على الإنترنت وتعزيزه

اجعل أبحاثك متاحة على أوسع نطاق، ووفق الوصول المفتوح قدر الإمكان، وفي متناول البشر والحواسب.
استخدم هوية متسقة عبر الإنترنت اجعل هدفك تحقيق الاتساق عند التسجيل على الإنترنت، أو نشر العمل، أو المشاركة في المحادثات. يجب أن يكون واضحًا أمام الآخرين أن العمل كله ينتمي إلى الشخص نفسه.

هذا يعني استخدام اسمك بنفس التهجئة دائمًا، وأن يكون اسم المستخدم/ اللقب، والصور مماثلة.
أنشئ حساب ORCiD اطلب رقم هوية الباحثين والمشاركين المتاح للجمهور (المعروف اختصارًا باسم ORCiD). إنه مصمم لمواجهة تحدي التمييز بين أسماء المؤلفين.

سيتم تعيين معرّف دائم لك (مثل معرّفات الوثيقة الرقمية)، وسيتاح لك التحكم في حساب ORCiD الشخصي الذي قد يكون بمثابة سيرة ذاتية على الإنترنت تتضمن جميع نتائج أبحاثك، وانتماءاتك في الماضي والحاضر، وتاريخ التعليم. قد يكون هذا الحساب بمنزلة ’الرباط الذي يجمع خدمات أبحاثك.
أنشئ حسابات أخرى على الإنترنت
لا تكتف بحسابات الباحث العلمي من جوجل و ImpactStory. قد تكون مواقع الشبكات الأكاديمية الاجتماعية مثل Academia.edu، ResearchGate، وMendeley مفيدة للتواصل مع باحثين آخرين.

استخدم صفحة أعضاء هيئة التدريس بالمؤسسة مقر عملك؛ لأن هذه تظهر عادة في مقدمة نتائج البحث، وادرس إنشاء صفحة ويب شخصية أيضًا.
لكن كن حذرا من ”إجهاد الحسابات الشخصية“. يمكن أن تكون الحسابات مرهقة وتستغرق وقتًا طويلًا لإبقائها محدثة، كما أن الحسابات المهملة تعطي انطباعًا سيئًا.
اكتب مدونة من أفضل الطرق لتتمتع بوجود قوي على شبكة الإنترنت وتطوير جمهور أن تكتب بانتظام. المدونات الأكاديمية هي مكان لاستطلاع الأفكار وتبادل الآراء حول مجال عملك، والترويج له. منصات التدوين مثل Wordpress.com تجعل إعداد المدونة وإدارتها أمرًا سريعًا وسهلًا.
أنشئ اسم نطاق شخصي
إذا أنشأت موقعك أو مدونتك الشخصية، قد ترغب في شراء اسم نطاق يتضمن اسمك وتسجيله (على سبيل المثال: ’اسمك الأخير.com‘). يمكن شراء أسماء النطاقات بمبلغ زهيد قدره 10 دولارات أمريكية في السنة.
تبادل هويتك أشر إلى مكان وجودك على الإنترنت كلما سنحت الفرصة. على سبيل المثال، تأكد من تضمين اسم حسابك على تويتر في العروض التقديمية، وإضافة روابط لبعض حساباتك الشخصية في توقيع بريدك الإلكتروني، وبطاقة العمل.
تعد القدرة على التواصل مع جمهورك الحالي، أو المحتمل، أو المرجو، إلى حد بعيد أكبر فرصة تقدمها وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات الإنترنت للباحثين في البلدان النامية. يمكنك الاستفادة من عرض مدى وصول عملك، ومن سرد قصص ثرية عن كيفية تأثير عملك في الآخرين.
 
ومع ذلك، ابذل جهدا إضافيا، واغتنم المزايا الاجتماعية والعامة لمنابر الإنترنت. قد يتيح لك الانخراط مع الجمهور الاندماجَ  في محادثات تؤدي إلى إنتاج المعرفة المشترك.
 
هذا لا يعني جمهورًا أكبر ومقاييسَ أعلى للباحثين أنفسهم فحسب، لكن أبحاث أفضل، وملاءمة أكثر، للمناطق النامية كذلك.
 
Library-50x50.jpg
تعلم المزيد
الوصول المفتوح
الوصول المفتوح: دليل سريع للباحثين | مدونة نشر العلوم الكندية (2015)
الوصول المفتوح | بيتر سوبِر (2012)
أدلة انتشار البحوث تحدي تأثير مدته 30 يومًا: الدليل النهائي للارتقاء بالملف الشخصي لأبحاثك | ستايسي كونكييل (2014)
التحكم في مدى انتشار أبحاثك | مارك إل جرينبرج وأدا إيميت (2014)
زيادة انتشار أبحاثك وتأثيرها | Jisc (2013)
الحضور الأكاديمي على الإنترنت: دليل من خطوات أربع للتحكم في انتشارك | سارة جودير ولورا تشيرنيفيتش (2012)
أدلة وسائل التواصل الاجتماعي قائمة القراءة: استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتعاون البحثي والمشاركة العامة | مدونة التأثير التابعة لكلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية (2015)
وسائل التواصل الاجتماعي للأبحاث | مكتبة جامعة نيوكاسل (2015)
استخدام تويتر في البحوث الجامعية، والتعليم، وأنشطة التأثير | مدونة التأثير التابعة لكلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية (2011)
وسائل التواصل الاجتماعي: دليل للباحثين | آلان كان، كونستانتينا ديميتريو، وتريسترام هولي (2011)
من المؤلفين (حول المقاييس البديلة في البلدان النامية) التأثير العام لنهج الوصول المفتوح في أمريكا اللاتينية | خوان بابلو ألبرين (2015)
المقاييس البديلة قد تتيح لعلوم البلدان النامية أن تحظى بالتقدير الواجب | خوان بابلو ألبرين (2014)
لا تسأل عما يمكن أن تقدمه لك المقاييس البديلة، لكن ما الذي يمكن أن تقوم به المقاييس البديلة للبلدان النامية | خوان بابلو ألبرين (2013)
الأعمال الأخرى المستشهد بها مواقع الشبكات الاجتماعية ليست مستودعَ وصول مفتوحًا | كاتي فورتني وجوستين جوندر (2015)
المقاييس البديلة: قدّر جميع نتائج أبحاثك | هيذر بيووار (2013)
ترياق للعبث: لماذا ينبغي على الأكاديميين (والطلاب) أن يأخذوا التدوين / وسائل الإعلام الاجتماعي على محمل الجد | دنكان جرين (2015)
هل تجدي المقاييس البديلة؟ تويتر وعشر خدمات شبكات اجتماعية أخرى | مايك ثيلوال، ستيفاني هاوستين، فنسنت لاريفيير، وكاسيدي آر سوجيموتو (2013)
استعراض الأقران، والطبعات المسبقة وسرعة العلوم | ستيفن كاري (2015)
إجهاد الحسابات الشخصية للباحث – ماذا يعني Profilefatigue#، ولماذا هو مُضنٍ! | إليزابيث ألين (2014)
عشرة أشياء ينبغي عليك معرفتها عن ORCID الآن | مدونة Impactstory (2014)
ماذا يعني نجاح Academia.Edu للوصول المفتوح؟ عالم مستند إلى بيانات محركات البحث والشبكات الاجتماعية | جيري هول (2015)
 

الدليل منشور بالنسخة الدولية يمكنكم مطالعته عبر العنوان التالي:

How to reach a wider audience for your research

خوان بابلو ألبرين: أستاذ مساعد وباحث مشارك ببرنامج النشر، في مشروع المعرفة العامة بجامعة سايمون فريزر. @juancommander
أليساندرا بورديني: باحثة مساعدة وطالبة بالدراسات العليا لدرجة الماجستير في برنامج النشر في جامعة سايمون فريزر. @agbordini