الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

  • زراعة الأسطح تتحول لمشروع ربحي

    Hazem Badr

    30/03/16
قبل اثني عشر عامًا ظهرت أنظمة الزراعة من دون تربة فوق أسطح المنازل بمصر، غير أن كمية المزروعات التي تنتجها تلك الأنظمة لم تكن تسمح باستغلالها اقتصاديًّا، بل كانت قاصرة على الاستخدام المنزلي المحدود.

ظل أحمد توفيق -الباحث في المعمل المركزي للمناخ الزراعي في مصر- خلال تلك الفترة يفكر في الكيفية التي تسمح بتحويل تلك الأنظمة إلى مشروعات ربحية يمكن أن تدر دخلًا على أصحابها. ونجح في ذلك بالفعل ليكلل نجاحه بجائزة برنامج ’انطلاق‘، البرنامج القومي للحاضنات التكنولوجية المتخصصة، والمموَّل من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

حصل الباحث على جائزة قيمتها حوالي 100 ألف دولار أمريكي عن ابتكاره شكلًا يسمح بالاستغلال الاقتصادي للزراعة الرأسية، ويسمح بعرض المزروعات تجاريًّا في المتاجر الكبيرة لتكون يد المستهلك أول من تقطفها.
يقول توفيق: ”النتائج الأولية كانت إيجابية، وبدأت استكمال الأبحاث وإقامة مزرعة نموذجية للتدريب، وتسويق إنتاج المتدربين عبر شركة ناشئة دُشنت خصيصًا لهذا الغرض“.

 
1

النظام الجديد، كما يشرحه الباحث لشبكة SciDev.Net، شكل من أشكال الزراعة الرأسية، يتكون من مواسير تأخذ الشكل العمودي، مفرغة بشكل يسمح باستيعاب أكبر عدد من النباتات، ويسمح في الوقت ذاته للنبات باستفادة أكبر من ضوء الشمس، فينعكس ذلك على نموه بشكل أفضل.

2

وفق هذا النموذج، يستوعب المتر المربع الواحد من 100 إلى 150 نبتة، ويبلغ متوسط ما تنتجه النبتة الواحدة 500 جرام، ما يعني أن المتر المربع الواحد قد يصل إنتاجه إلى حوالي 75 كيلو جرامًا من المحصول، بزيادة كبيرة عن الأنظمة التقليدية لزراعة الأسطح والتي يُنتج المتر المربع الواحد فيها نحو 40 كيلو جرامًا من المحاصيل.

3

يثبت النظام على خزان مياه مزود بمضخة لضخ المياه إلى النبات، ويتم الري آليًّا كل نصف ساعة عن طريق تزويد النظام بجهاز ضبط وقت آلي، ويغذى النبات من خلال محلول مغذٍّ يوضع في خزان المياه، ويحتوي على العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها النبات، بالإضافة إلى عناصر عضوية عبارة عن مستخلص بكتيري ساعد على إكساب النبات مناعة ضد الأمراض، وقضى على مرض عفن الجذور نهائيًّا، ما أدى إلى زيادة الإنتاج.

4

يؤكد توفيق أنه يمكن الاستعاضة عن المحلول المغذي بتربية أسماك في خزان المياه، بحيث يتغذى النبات على فضلات الأسماك التي تمثل عناصر غذائية طبيعية له.

5

تبلغ تكلفة تجهيز المتر المربع الواحد من أنظمة الزراعة الرأسية من 1500 إلى 2000 جنيه مصري (220 دولارًا أمريكيًّا)، ويستوعب المتر الواحد ما بين 4 إلى 6 وحدات من تلك الأنظمة.


6

بحصول الفكرة على جائزة انطلاق أسس توفيق مزرعة نموذجية فوق سطح أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وتستقبل المزرعة المتدربين من مصر ودول العالم لتدريبهم على تنفيذ تلك الأنظمة في منازلهم، ويُمنح المتدرب في نهاية البرنامج التدريبي شهادة باجتيازه البرنامج، وتعمل شركة ’جرين سكاي‘ التي تم تأسيسها في الأكاديمية على تسويق منتجاتهم.

7

وفي سبيل نشر الفكرة وتعميمها سيتم خلال الشهر القادم إنشاء مزرعة أخرى فوق سطح مسجد السيدة نفيسة بالقاهرة، تتيح للمصلين من رواد المسجد مشاهدة التجربة، ليتم لاحقًا تنظيم دورات تدريبية للراغبين منهم في تنفيذ الفكرة.

ويشير توفيق إلى مسار آخر للتعميم عبر بروتوكول تعاون سيتم توقيعه لاحقًا مع الصندوق الاجتماعي للتنمية، ومن خلاله سيوفر الصندوق قروضًا صغيرة لتنفيذ مشروع الزراعة الرأسية فوق أسطح المنازل، لكل مَن يحمل شهادةً من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا باجتيازه الدورة التي تنظمها الأكاديمية.
 
 
  هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع  SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.