الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

  • س و ج.. النادي العلمي العربي حاضن للمخترعين

    Rawnaa AlMasry

    01/06/15

مع تصاعد هجرة العقول في المنطقة العربية ترافقًا مع عدم الاستقرار السياسي الذي تشهده المنطقة خلال السنوات الأربع الماضية، انطلقت مبادرة تحاول دعم المخترعين والمبتكرين في المنطقة للحصول على براءات اختراع، ومد جسور التواصل بينهم وبين المستثمرين العرب، سواء في المنطقة أو خارجها؛ لتحويل تلك المبتكرات إلى منتجات تسهم في دعم اقتصاديات دول المنطقة.

النادي العلمي العربي‘ كان تلك المبادرة، وهو منظمة عربية غير هادفة للربح، تم إطلاقها في مارس 2013، كأحد مشاريع المركز العربي للثقافة والإعلام بالتعاون مع جامعة الدول العربية، ويطمح النادي في أن يكون الجهة التي تحتضن وتوحد جميع المخترعين العرب تحت مظلة منظمة علمية تُعنى بحفظ حقوق الملكية الفكرية لهم، إضافة إلى تطوير اختراعاتهم ودعمها ليتم تحويلها إلى فرص عمل حقيقية عبر الاستثمار المباشر في براءات الاختراع الخاصة بهم.

”تم بالفعل البدء في توقيع عقود بين المخترعين ومستثمرين“، وفق ما أشار له عبد الله الخشرمي، سفير الثقافة العربية، ورئيس النادي العلمي العربي، مؤكدًا أن دور النادي هو مواجهة ”هدر طاقة العقل العربي“، بدعم تحويل نتاج تلك العقول إلى منتجات.

ويشدد الخشرمي على أن هناك رؤية غائبة عن صناع القرار في المنطقة؛ حيث إن ”تكريم المخترع بدرع شيء سهل، لكن تكريمه الحقيقي يكون بمصنع أو منتج يجسد اختراعه“.

 هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا