الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

  • الفئران أبطال أفريقيا في كشف الألغام

    لو ديل بلو, شانون ماري هارمون

    17/02/14


جيش صغير مدرب من الفئران تحمَّل مسؤولية تطهير أراضي دولة موزمبيق من عشرات الآلاف من الألغام الأرضية، التي زرعت بأراضيها خلال الحرب الأهلية، التي استمرت من عام 1977 وحتى 1992، حيث تمكن خبراء من تدريب الفئران الجرابية الأفريقية العملاقة على شم المتفجرات في الألغام الأرضية؛ للكشف عن أماكن تواجدها.

تقود البرنامج -الذي يهدف لتطهير موزمبيق بالكامل من الألغام الأرضية نهاية هذا العام- منظمة غير حكومية بلجيكية تدعى APOPO، استطاعت حتى الآن تطهير نحو 810 هكتارات بمساعدة تلك القوارض العملاقة، ولم يبق غير ما مساحته قرابة 1400 ملعب كرة قدم لتطهير موزمبيق بأكملها.

موزمبيق واحدة من 59 دولة في جميع أنحاء العالم تعاني من الألغام الأرضية أو غيرها من مخلفات الحروب القابلة للانفجار، مانعة قاطرة التنمية والنمو الاقتصادي من استثمار مساحات شاسعة من الأراضي لمدة طويلة بعد انتهاء الصراع.

وفي إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ثمة خمس عشرة دولة متأثرة بالألغام ومخلفات الحروب، حيث تقدر مساحة الأرض التي تنتشر بها الألغام في الإقليم بأكثر من 4 ملايين هكتار، ويبلغ متوسط عدد الضحايا جراء انفجار تلك الألغام حوالي 600 ضحية سنويا، وفق منظمة الحماية من الأسلحة وآثارها.

الخبر  منشور بالنسخة الدولية يمكنكم مطالعته عبر العنوان التالي:
how rat become heroes in africa